الكرملين: نجرى حوارا بناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

الكرملين: نجرى حوارا بناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

أكد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ، اليوم الأربعاء ، أن موسكو منخرطة في حوار بناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتخطط لمواصلة الحوار.

جاء ذلك في بيانات صحفية من بيسكوف ، الذي يعلق على مهمة محتملة لخبراء المنظمة إلى أوكرانيا لتأكيد التقارير التي تفيد بأن كييف تصنع “قنبلة قذرة” ، بحسب وكالة الأنباء الروسية “تاس”.
وردا على سؤال حول ما إذا كانت موسكو تثق بالمنظمة وتقاريرها ، قال بيسكوف: “نحن منخرطون في حوار بناء للغاية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونعتزم مواصلة هذا الحوار”.

وكان قائد القوات الروسية للحماية من المواد المشعة والكيماوية والبيولوجية إيغور كيريلوف قال في وقت سابق إن القوات الروسية في حالة تأهب للعمل في ظروف التلوث الإشعاعي لأنها حصلت على بيانات تفيد بأن كييف مستعدة لاستخدام قنبلة قذرة.

وأثارت روسيا هذه القضية في مجلس الأمن الدولي ، وأجرى وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو مكالمات هاتفية مع نظرائه في بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا للتحذير من التهديد من أوكرانيا ، لكن هذه الدول أكدت أنها لا تصدق روسيا.

ومن المتوقع أن يسافر المزيد من ممثلي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أوكرانيا هذا الأسبوع لتفقد المنشآت النووية هناك في ضوء التقارير التي تفيد بأن الحكومة في كييف قد تشن استفزازًا بوجود قنبلة قذرة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف إن روسيا ستتخذ خطوات قوية للفت انتباه المجتمع الدولي إلى خطر استخدام أوكرانيا “كقنبلة قذرة”.

في سياق آخر ، حذر القائم بأعمال حاكم منطقة زابوروجي ، يفغيني باليتسكي ، من تحويل مدينة زابوروجي إلى ماريوبال أخرى. على خلفية الآلاف من المرتزقة الثقوب هناك.

وأضاف باليتسكي ، وفق ما أوردته قناة “روسيا اليوم” الإخبارية ، اليوم الأربعاء ، أن آلاف المرتزقة يبنون تحصينات في المناطق الصناعية بالمدينة كما حدث في أزوفستال.

وأشار المصدر إلى وجود أجانب يتحدثون البولندية والألمانية والإنجليزية ولغات أخرى في محلات وشوارع المدينة.

في دونيتسك ، أعلنت السلطات مقتل مدني وإصابة 14 آخرين ؛ نتيجة القصف الأوكراني بالصواريخ والصواريخ أمريكية الصنع في الساعات الماضية ، والذي أشار في الوقت ذاته إلى استهداف مركز تجاري في المركز.

ويتواصل استهداف المدينة في مناطق متفرقة من قبل القوات الأوكرانية ، بإسقاط عشوائي للقذائف والصواريخ ، ما أسفر عن سقوط عدد من الضحايا المدنيين.

على الأرض ، أعلنت وزارة الدفاع الروسية ، اليوم الأربعاء ، تدمير مستودعات الوقود في “دنيبروبيتروفسك” ، وإسقاط عدة طائرات مسيرة ، والقضاء على مئات العسكريين في أوكرانيا.

وقال الدفاع الروسي – بحسب قناة “روسيا اليوم” – إنه تم القضاء على أكثر من 350 جنديًا أوكرانيًا وتم اعتراض 13 قاذفة صواريخ HIMARS أثناء الرد على هجمات الوحدات الأوكرانية على عدة محاور خلال الـ24 ساعة الماضية … فقدت القوات أكثر من 160 جنديًا و 5 دبابات على محور كوبيانسك ، وأكثر من 70 جنديًا ودبابتين على محور كراسني ليمان شمال دونباس ، وما يصل إلى 125 جنديًا على محور كريفوي روج نيكولاييف (خيرسون).

وأوضحت أنه تم استهداف موقعين لقيادة القوات الأوكرانية في دونيتسك وزابوروجي ، بالإضافة إلى تدمير منشأة لتخزين النفط بالقرب من مدينة دنيبروبيتروفسك كانت تستخدم لتزويد القوات الأوكرانية بالديزل في دونباس.

وقالت إنه تم إسقاط 10 طائرات مسيرة أوكرانية وتم اعتراض 13 قاذفة أمريكية من طراز Hemars في خيرسون ولوهانسك ، وبذلك يصل إجمالي الدمار منذ بداية العملية العسكرية الخاصة إلى 326 طائرة و 162 طائرة هليكوبتر و 2349 طائرة مسيرة و 383 نظامًا صاروخيًا مضادًا للطائرات و 6084. دبابات ومركبات مدرعة أخرى و 874 قاذفة ، بالإضافة إلى 3527 قطعة مدفعية ميدانية وهاون و 6791 مركبة عسكرية خاصة.

وفي سياق آخر ، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الأربعاء إن الكرملين يتوقع أن يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره الأذربايجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان.

وأشار بيسكوف – في تصريحات صحفية ، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الروسية “تاس” – إلى أن الاستعدادات جارية لمثل هذا الاجتماع الثلاثي ، لكنه لم يحدد موعد أو مكان الاجتماع المتوقع.

وفي هذا الصدد ، أعلن رئيس البرلمان الأرميني ألين سيمونيان في وقت سابق اليوم أن رئيس الوزراء الأرميني سيزور مدينة سوتشي الروسية في 31 أكتوبر للمشاركة في اجتماع ثلاثي مع بوتين وعلييف.

جرت المحادثات السابقة بين بوتين وعلييف وباشينيان في سوتشي في نوفمبر 2021.

الكرملين: نجرى حوارا بناء مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

مصدر الخبر

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى