طهران تحبط عملية اغتيال قاسم سليماني وتصرح “وراء العملية إيرانيون تدعمهم استخبارات إسرائيلية وعربية”


صرًح مسؤول في قوات الحرس الثوري الإيراني عن نجاح ايران بإحباط عملية كانت تهدف لاغتيال الجنرال الشهير “قاسم سليماني”، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري، والقبض على أفراد المجموعة المنفذة.

وأعلن قائد جهاز استخبارات الحرس الثوري، حسين طائب، إن تلك المحاولة “نتاج تنسيق بين أجهزة عربية وإسرائيلية”، وكان هدفها تفجير نفق تحت الحسينية، التي يملكها والد سليماني في مدينة كرمان وسط إيران.

وقد كشف مسؤول إيراني بارز منذ ساعات قليلة، أن طهران أحبطت مؤامرة دبرتها وكالات استخبارات إسرائيلية وعربية لاغتيال الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

ونقلت وسائل إعلام حكومية عن حسين طيب، رئيس الجهاز الأمني بالحرس الثوري، قوله في مؤتمر إن “المتآمرين” خططوا لشراء عقار ملاصق لقبر والد سليماني وزرعه بالمتفجرات لقتله.

يذكر أنه وفي 8 أبريل/ نيسان، صنفت أمريكا الحرس الثوري كنظمة إرهابية، إذ قال وزير خارجية أمريكا، مايك بومبيو، في مؤتمر صحفي: أعلن عن نيتنا بتصنيف الحرس الثوري الإسلامي الإيراني، بما في ذلك فيلق القدس، كمنظمة إرهابي خارجية وفقاً للمادة 219 من قانون الهجرة والتوطين.


طهران تحبط عملية اغتيال قاسم سليماني وتصرح “وراء العملية إيرانيون تدعمهم استخبارات إسرائيلية وعربية”

اظهر المزيد
إغلاق