فن

ما مصير سعد لمجرد بعد عودة ملف قضية الاغتصاب إلى الجنايات

ما مصير سعد لمجرد بعد عودة ملف قضية الاغتصاب إلى الجنايات حيث بعد نجاح أغنيته الأخيرة ( يالغادي وحدو)
التي طرحها منذ أيام قليلة على منصة يوتيوب ، فؤجي الفنان المغربي سعد لمجرد بدخول قضيته أمام القضاء
الفرنسي منعطفًا “خطيرًا” يجعله في مواجهة عقوبة قد تصل إلى 20عام.

حيث قررت محمكة الأستئناف الفرنسية هذا الأسبوع ، إعادة فتح ملف قضية الاغتصاب المتهم بها سعد لمجرد
وتحويل الملف إلى محكمة الجنايات ، بعدما تبين لها أن التهمة ينطبق عليها توصيف الاغتصاب والتعنيف
في حق شابة عشرينية عام 2016.

وكان القاضي التحقيق أنذاك قد أسقط التهمة عن سعد لمجرد في أبريل 2019 لعدم وجود أدلة كافية تثبن الإدانة
، وأحاله إلى المحكمة الجنح بعد تخفيف التهمة إلى العنف مع أسباب مشددة للعقوبة.

وأثار القرار وقتها حالة من الارتباح لدى هيئة الدفاع ولدى لمجرد نفسه الذي عاد لممارسة أنشطته الفنية
رغم أنه ظل مقيدًا بقواعد الإقامة الجبرية في فرنسا .

غير أن غرفة التحقيق في محكمة الاستئناف لم تقتنع بقرار القاضي وتمسكت بضرورة عودة الملف إلى محكمة الجنايات لأن التهم تعد كافية لتوصيف الواقعة بأنها اغتصاب مع التعنيف.

سر الغرفة 714

بينما كان المطرب المغربي يحتفل بنجاحه وشهرته وتربعه على عرش المشاهدات العربية على يوتيوب ، استعد لإحياء واحدة من أضخم حفلاته في باريس 2016 حيث انقلبت حياته ومسيرته رأسًا على عقب في ليلة 25 أكتوبر2019 حيث اصطحب فتاة فرنسية شابة تدعى لورا بريول إلى أحد غرف فندق الماريوت الفرنسي الشهير بالعاصمة باريس.

وبقى سر تلك الغرفة رقم 714 غامض حيث تضاربت أقوال الفنان الساب سعد لمجرد بينما جاءت أقوال الفتاة الفرنسية ثابتة لا تتغير ، هو ينفي حدوث جريمة اغتصاب و هي تؤكد حدوث اغتصاب وتعنيف. ِ

يمنك قراءة المزيد عن أماكن عرض فيلم الأنيميشن والمغامرات Raya and the last Dragon في السينما

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى