التخطي إلى المحتوى

WP Rocket/Preload

قصة انتشار “زواج التجربة” في مصر حيث شهدت مواقع التواصل الاجتماعي انتشار مفهوم جديد بين رواد مواقع
التواصل الاجتماعي بعدما نشر محامي وثيقة كتبهابين زوجين لحل خلاف اسري نشب بينهما وأطلق على تلك الوثيقة “زواج التجربة”.
ولم يتوقف الانتشار عند هذا الحد حيث اصدر مركز الأزهر العالمي للفتوي ودار الافتاء  المصرية بيانين حول ذلك الأمر الذي اجتاح
مواقع التواصل الاجتماعي تحت مسمي “زواج التجربة”.

من أين أتي زواج التجربة ؟

قال المحامي المصري أحمد مهران إن هناك زوجة لجأت إليه لرفع قضية طلاق بعد زواج استمر لمدة ثلاث سنوات
لكي تحصل على كافة حقوقها لكن طلب المحامي منها هاتف زوجها من أجل التفاوض معه بشكل ودي قبل اللجوء إلى المحكمة
ورفع قضية الطلاق.
وأضاف المحامي المصري في مكالمة هاتفية ببرنامج “مساء دي إم سي” على قناة (دي إم سي) ان المحامي تحدث بالفعل
مع الزوج وطلب منه الحضور ليواجه زوجته ثم سألهمها عن أسباب المشاكل بينهما التي أدت إلى التفكير في الطلاق
و طلب من كل منهما كتابة طالباته لكي تستمر الحياة بينهما خصوصًا إن لديهم أطفال.

"عقد

من أين أتي زواج التجربة ؟

و أشار أنه طلب من الزوجين كتابة كل ما طلبه الزوجين من خلال عقد مكتوب ليمضي عليه كلاهماتحت مسمي ( عقد على مشاركة
الزواج – زواج التجربة).
انتشرت الوثيقة على مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة الضوء والصوت فمنها من أيد تلك الفكرة ومنها من عارض الفكرة
من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن كانت الأغلبية كانت معارضة تمامًا لتلك الفكرة والزواج بتلك الطريقة.
وقد علق الشيخ خالد الجندي على ما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي من مفهوم “جواز التجربة” وقصته قائلًا: طالما أن
الاتفاق لا يخالف الشرع فهو العين والرأس ولكن “جواز التجربة” كلمة مهينة في حد ذاتها.

"عقد

رد الأزهر على ما انتشر من “زواج التجربة ” على مواقع التواصل الاجتماعي

واصدر مركز الازهر العالمي بيانًا بشأن ما انتشر حول قصة “زواج التجربة” وقال في تصريحاته : ( الزواج ميثاق غليظ لا يجوز اعبث به ، و اشتراط عدم وقوع انفصال بين زوجين لمدة خمس سنوات أو اقل أو أكثر فيما يسمى بزواج التجربة هو جواز فاسد لا عبرة به واشتراط انتهاء عقد الجواز بانتهاء مدة معينة يجعل العقد باطلًا و محرمًا).

"عقد

الطلاق في مصر

وحسب الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء في مصر وهو مؤسسة رسيمة تختص بتعداد السكان و قياس ما يمكن قياسه عن حالة الشعب المصري من عدد و تطور و نمو حيث في عام 2019 حدث ما يقارب من 225 الف حالة طلاق مقابل 201 الف حالة في 2018 بمعدل حالة طلاق واحدة كل دقيقتين و 20 ثانية في حين كانت هناك 927 ألف حالة زواج لعام 2019 أما في عام 2018 فقد تم تسجيل ما يقارب من 870 ألف حالة زواج.

"عقد

 

 

https://1.bp.blogspot.com/-AbYf9c_mLRc/X6_zl-xbPYI/AAAAAAAABjY/bt3xhdoRuIcIthvFehN1a3hMpEtg0hphQCPcBGAYYCw/s16000/wp-1453584687652.png